الموساد بات لعبة بأيدي السياسيين بكشف عملياته السرية

  • الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 12:22 م

الموساد بات لعبة بأيدي السياسيين بكشف عملياته السرية

لا يزال الإعلان الذي أدلى به رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، بشأن العملية السرية التي نفذها الموساد في الأراضي اللبنانية، للبحث عن رفات الطيار الإسرائيلي رون أراد، تثير الجدل في أوساط الاحتلال، باعتبارها خروجا عن السرية التي تحيط بأجهزة الاستخبارات وعملها.

وقد كان من المقرر أن ينتهي خطاب بينيت في الكنيست، مثل أي خطاب حكومي يستعرض فيه انخفاض معدلات الإصابة بوباء كورونا، وحديثه على منصة الأمم المتحدة، ووجود فرص جيدة لأن تقر حكومته المتزعزعة الميزانية العامة.

لكنه في جهوده لتصوير نفسه قائداً للدولة، وليس رئيس حكومة مؤقتا، وجد بينيت نفسه مجرورا إلى نزاع غير ضروري مع وزير الحرب والمؤسسة الأمنية عقب إعلانه الجريء والمفاجئ عن تلك العملية، وعلى مسرح الكنيست.

ألون بن دافيد، محرر الشئون العسكرية في القناة 13، ذكر في مقاله الذي ترجمته "عربي21" أن "الحديث يدور ابتداء عن عملية فاشلة، من حيث النتائج المتوقع لها، ورغم ذلك فقد أعطى ديفيد برنياع رئيس جهاز الموساد موافقته لكشف العملية، ربما اعتقادا منه بأن وسائل الإعلام بأكملها ستشتري نسخة "العملية الجريئة"، رغم أن البحث عن رون آراد لم يتوقف لحظة واحدة منذ 35 عامًا، بل إنه بات حديث الساعة على مر السنين".

وكشف أن "الموساد والأجهزة الأمنية الأخرى أجرت عشرات العمليات الاستخبارية والخاصة في جميع أنحاء العالم، وحاولت ألا تبقي حجرا على حجر، بحثا عن الأدلة المخفية لتحديد مصير آراد، رغم أن الجنود وأعضاء الوحدات الخاصة يخاطرون بحياتهم من أجل هذا الهدف، وقد انتهت هذه الجهود أخيرا إلى فقدان آثار آراد منذ مايو/ أيار 1988، وحتى يومنا هذا لم يتم العثور على معلومات حقيقية بشأن مصيره".


وأضاف: "اليوم لا يوجد سوى فرضيات يستعين بها الموساد لتحديد مصير آراد، رغم أن القناعة السائدة تتمثل في أنه قُتل على يد آسريه في لبنان في عام 1988، رغم أن البعض يدعي أنه ظل على قيد الحياة في لبنان حتى التسعينيات، وهناك نظرية أخرى، لم يتم تأكيدها قط، بل تم دحضها، وهي أن آراد نُقل ذات مرة من لبنان إلى إيران".

وتابع: "ربما هذا ما حاول الموساد اكتشافه مؤخرا عندما اختطف جنرالاً إيرانيًا سابقًا في سوريا، وأحضره للاستجواب في دولة أفريقية، للتحقق من هذا الاتجاه".

ورغم أن هذه العملية كانت "نوعية" بالفعل، وسارت كما هو مخطط لها، فإنها انتهت مثل العمليات التي سبقتها، بعدم الحصول على معلومات جديدة، ما يعني أنها لم تكن عملية ناجحة، لذلك فإن محاولة تقديمها كعملية سعت إلى حل هذا اللغز ليست جدية، فيما تبذل الأجهزة الاستخباراتية جهدًا مستمرًا لمحاولة معرفة اتجاهات التحقيق، أو دحضها، لكن العمليات الأمنية تظل دائمًا غير معروفة، وبالتأكيد عندما تنتهي بدون نتيجة واضحة.

وبغض النظر عن نتيجة هذه العملية، فإنها ليست شيئًا يُعلن عنه على منصة الكنيست، حتى في ظل الافتراض أن هناك دافعًا ليس معروفا لمثل هذا الانكشاف، فإن لدى إسرائيل ما يكفي من المنصات الأكثر فاعلية، خاصة في الصحافة الأجنبية، لنشر عملية أمنية استخبارية دون تحمل المسؤولية عنها، ما يعني أن التباهي الإسرائيلي بالعملية بمثابة وضع إصبع آخر غير ضروري في عيون الإيرانيين.

وقال: "صحيح أن الإيرانيين لا يفتقرون للدافع للعمل ضد إسرائيل، على الأقل وفق التقدير الإسرائيلي، ولكن لا يوجد سبب لتحريضهم أكثر، أيضا وفق المفهوم الإسرائيلي، لأن النتيجة تمثلت في إرسال فرقة إيرانية خاصة إلى قبرص لاستهداف رجل أعمال إسرائيلي".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story/1390467/