سفيرة الاحتلال بمصر: حقبة السيسي شهدت ذروة التعاون الأمني

  • الإثنين 11 يناير 2021 12:46 م

سفيرة الاحتلال بمصر: حقبة السيسي شهدت ذروة التعاون الأمني

قالت السفيرة الإسرائيلية الجديدة في مصر أميرة أورن إنه "بينما تزداد العلاقة بين إسرائيل والإمارات سخونة، لكن السلام مع مصر لا يزال باردًا ومريرًا".

وأضافت أورن في مقابلة مطولة مع موقع زمن إسرائيل، أجرتها تال شنايدر، ترجمتها "عربي21" أن "تعييني سفيرة لإسرائيل في القاهرة شكل لي حلم حياتي، لكنه في النهاية تحقق، فقد تلقيت تعليماً شرقياً، وأتحدث اللغة العربية بطلاقة، خدمت في مصر دبلوماسيا في طاقم السفارة في السنوات الأولى من اتفاق السلام، ثم عملت لاحقًا نائبة للمتحدث باسم وزارة الخارجية، ومديرة إدارة الاتصالات في العالم العربي، ومديرة قسم مصر".

وكشفت أن "عددا من السفراء الإسرائيليين السابقين في مصر أرسلوا إلى بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة برسالة للمصادقة على قرار تعييني، وهم: يعقوب أميتاي، غدعون بن عامي، إفرايم دوفيك، شالوم كوهين، يتسحاق ليفانون، تسيفي مازال، ديفيد سلطان، شمعون شامير، وإيلي شاكيد، وقد جاء انتقالي إلى القاهرة رائعا ممتعا، بل ومثيرا، واليوم أعمل على تكثيف أنشطتنا في مصر لتوسيعها وتنويعها".

وأشارت أنني "أتحدث عن توسيع النشاط مع مصر، رغم أن الجميع يفهم أن السلام بينهما مجمّداً، لكن هناك العديد من مجالات التعاون الثنائي بيننا، أهمها التبادل التجاري، والمياه والزراعة، رغم أن المصريين ليسوا في عجلة من أمرهم للمضي قدمًا في هذا المجال معنا، إسرائيل مهتمة بهم، وهم يناقشون ويفكرون، منذ أكثر من 20 عامًا، حاولت إسرائيل الشروع بإنشاء مرافق مشتركة لتحلية المياه، دون أن يحدث ذلك".

وكشفت أن "مصر بالتأكيد ستحتاج لكميات كبيرة من المياه، وأزمة سد النهضة الذي قد يعطل تدفق المياه إلى النيل، يجعلها تستعد لنقص كبير في المياه، وتدرك أنها بحاجة لمصدر مياه إضافي، وتغيير في إدارة المياه وكفاءتها وتحسينها، وإسرائيل تعرف كيفية بيع تقنيات المياه، ولذلك أحاول إقناع شركات المياه الإسرائيلية بالعمل في مصر".

وأكدت أنه "في الوقت الذي انفتحت فيه السياحة الإسرائيلية على الإمارات العربية المتحدة خلال أشهر قليلة، لكن ذلك لا يحدث مع مصر، فخلال 2019، وصل 300 ألف إسرائيلي إلى مصر، سافر معظمهم لسيناء، بالإضافة إلى ذلك ، نرى على الفيسبوك مجموعة من الإسرائيليين يحبون سيناء، ومجموعات تجولت في القاهرة، مع أن 300 ألف سائح في السنة ليس رقماً سيئاً، مقابل 11 مليون سائح زارها من حول العالم".

وأشارت أنه "قبل أزمة كورونا، حاولت الترويج للرحلات المباشرة من إيلات إلى شرم الشيخ، تحدثنا في الماضي عن تسويق حزم السياحة التي تجمع مصر والأردن وإسرائيل، ومع هبوب الرياح الجديدة في المنطقة، ربما حان الوقت للعودة إليها".

وأكدت أنه "في يناير 2020، تم إنشاء منتدى غاز الشرق الأوسط EMGF، وهو منظمة متعددة الجنسيات تضم مصر وإسرائيل واليونان وقبرص والأردن والسلطة الفلسطينية، وإن إنشاء هذه الهيئة يرمز أكثر من أي شيء آخر للتغيير الجيو-سياسي الذي يحدث في المنطقة، فقد وقعت مصر وإسرائيل اتفاقية لتصدير الغاز، ولعل العلاقة الشخصية الممتازة بين وزيري الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس والمصري طارق الملا".

وأشارت أن "المصريين وقفوا دائما ضد التطبيع مع إسرائيل، وحتى يومنا هذا تلتزم نقاباتهم العمالية بالقرارات المتخذة منذ 1977 بعدم التطبيع، وحين استقبلت الإمارات المطرب الإسرائيلي عومر آدم تعرضت لهجوم من المصريين، ودعوات للمقاطعة، وتحركات قانونية ضدها، لأن مصر ليست قادرة على فك الارتباط بالقضية الفلسطينية، وحتى اليوم يستمر التحريض على إسرائيل في الإعلام والصحافة والتلفزيون والأفلام".

وأوضحت أن "هناك الكثير من العداء المصري للإسرائيليين واليهود، والتحريض عليهما، وإلقاء اللوم عليهم على مر السنين، شهدنا ظواهر خطيرة وغير مواتية في وسائل الإعلام المصرية ضدنا، إلى أن اتخذ السيسي قرارا بتجديد وتنظيف مقبرة يهودية عمرها ألف عام في القاهرة، وهي من أندر المقابر في العالم، ومنذ عام مضى تم افتتاح أعمال تجديد كنيس إيليا النبي في الإسكندرية باستثمار مالي من قبل الحكومة المصرية".

وأكدت أن "هذه أمور تستحق التقدير الإسرائيلي، لكن هذا لا ينفي الموقف تجاه إسرائيل، والتحريض في شبكات التواصل ضدها، والشعور الشعبي المعادي تجاهها، رغم أن عائلتي اليهودية متجذرة في مصر، ومنذ وصل السيسي إلى السلطة، نشأت الكثير من جوانب الثقة مع نتنياهو، وقبلها مع مبارك، لكن التنسيق والاستقرار زاد في حقبة السيسي".

 

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com
/story/1327682/%D8%B3%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A8%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AD%D9%82%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%AA-%D8%B0%D8%B1%D9%88%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A