مستشرقة إسرائيلية ترصد ست ملاحظات على الاتفاق مع البحرين

  • الإثنين 14 سبتمبر 2020 10:19 ص

مستشرقة إسرائيلية ترصد ست ملاحظات على الاتفاق مع البحرين

قالت مستشرقة يهودية إن "الفلسطينيين باتوا يستوعبون أنهم ليسوا أمام حدث تطبيعي لمرة واحدة مع إسرائيل، بل هي موجة متلاحقة".


وأضافت شمريت مائير، رئيسة التحرير موقع "المصدر"، في مقالها بصحيفة "يديعوت أحرونوت"، ترجمته "عربي21"، أن "الميزة الأولى للاتفاق البحريني الإسرائيلي أن حدوثه جاء ناجحا، فقد تم استقبال الاحتفال بالتطبيع بين إسرائيل والإمارات بمساواة نسبية في العالم العربي، وفشل الفلسطينيون بتدمير الحفل، وحشد الدعم المضاد، لا في جامعة الدول العربية، ولا في الشارع العربي عموما، والسعوديون الذين يعتمد عليهم الحكم في البحرين، ويتلقى التعليمات منها، تابعوا عن كثب، وقرروا إعطاء الضوء الأخضر لاتفاقية أخرى".


وأكدت أن "الميزة الثانية للاتفاق البحريني الإسرائيلي أن الفلسطينيين بدأوا يستوعبون أن هذا ليس حدثا لمرة واحدة، بل موجة، يسمونها "نكبة ثانية"، فزعماء الدول العربية، والأسوأ من ذلك، "الشارع العربي" كأنه يدير ظهره لهم، والحقيقة الصعبة للفلسطينيين أنه حتى لو كان قسم كبير من العرب لا يزال سعيدا بتحرير فلسطين، فإن قادتها لا يدفعون ثمنا باهظا عندما يفضلون إسرائيل عليهم".


وأشارت إلى أن "الملاحظة الثالثة للاتفاق البحريني الإسرائيلي أنه يقدم فشلا سياسيا دبلوماسيا للفلسطينيين، لكن الأهم من ذلك كله فشل ذريع في معركة الوعي العربي، ويتطلب الأمر موهبة للحصول على إجماع شبه كامل حول قضايا مثل فلسطين والقدس والأقصى، وتحويله إلى قضية أخرى مثيرة للجدل، واحدة من العديد من القضايا الفرعية".


وأضافت أن "الملاحظة الرابعة، وهي أكثر نقطة غليان بالنسبة للفلسطينيين، هي إصرار جاريد كوشنر على تضمين الاتفاقيات بندا يسمح للمصلين المسلمين من الإمارات والبحرين بالحضور للصلاة في المسجد الأقصى، تحت غطاء ضمان حرية الدين للمسلمين، ما يعني اعترافا ضمنيا بسيادة إسرائيل على كامل القدس، وسيطرتها على الأماكن الإسلامية المقدسة".


وأوضحت أن "النقطة الخامسة أن الاتفاق البحريني الإسرائيلي دفع الفلسطينيين إلى إعادة حساباتهم، لكن الجديد أن هذه الحسابات لا تقودهم إلى طريق المفاوضات مع إسرائيل، على العكس من ذلك، فإن قادة السلطة الفلسطينية يفكرون بصوت عال في إمكانية اندلاع انتفاضة جديدة بالتنسيق مع حماس، والجديد هنا أنه إذا كان الفلسطينيون محبطين، فإن الإيرانيين يعانون من إحساس بالحصار".


وختمت بالقول إن "الملاحظة السادسة للاتفاق البحريني الإسرائيلي أنه خلافا للتركيز الاقتصادي والتجاري لنظيره مع الإمارات، سيكون محور الاتفاق الجديد التعاون العسكري والاستخباراتي ضد إيران المجاورة، ما دفع الحرس الثوري لتهديد طرفي الاتفاق الإسرائيلي البحريني، لأنه يمكن للإيرانيين مضايقة البحرينيين بعدة طرق، بما في ذلك تحريض السكان الشيعة الذين يخضع بعضهم لنفوذهم، مع وجود بعض الثمن مقابل السلام".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story
/1300074/%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%82%D8%A9-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B1%D8%B5%D8%AF-%D8%B3%D8%AA-%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%B8%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%82-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%86