تتصيدهم عبر شبكات التواصل وتستخدمهم لقتل قيادات المقاومة.. كيف تستقطب إسرائيل دواعش غزة لاستهداف حماس؟

  • الأحد 12 يوليو 2020 09:34 ص

تتصيدهم عبر شبكات التواصل وتستخدمهم لقتل قيادات المقاومة.. كيف تستقطب إسرائيل دواعش غزة لاستهداف حماس؟

تمكنت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة من إلقاء القبض على خلية أمنية تتبع لتنظيم داعش في مدينة دير البلح وسط القطاع مطلع يوليو/تموز الحالي، خططت لتوجيه ضربات أمنية إلى المنظومتين الحكومية والعسكرية داخل القطاع.

ووفقاً لبيان وزارة الداخلية، فقد تمت عملية القبض على هذه الخلية عبر رصد كثيف ومتابعة استمرت لعدة أيام من قبل الأجهزة الأمنية، وأفضت إلى القبض على أفرادها، وعثر معهم على معدات تقنية استخدمتها المجموعة في تنفيذ مهام سابقة داخل القطاع، كما تم ضبط أجهزة اتصال ومبالغ نقدية تم استلامها كمكافآت من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي.

لم يشر بيان وزارة الداخلية إلى طبيعة الأهداف التي كانت تسعى المجموعة لتنفيذها، أو مهاجمتها، لكن صحيفة الأخبار اللبنانية المقربة من حزب الله، كشفت عن جزء من تفاصيل التحقيقات التي تم إجراؤها مع المتهمين.

 وقالت إن هذه المجموعة التابعة لـ"داعش" تم توجيهها من قبل جهاز المخابرات الإسرائيلي لتفجير مجمع المحاكم الفلسطينية في القطاع، وعدد من المؤسسات الحكومية، إضافة إلى استهداف الحواجز الشرطية والمقار الأمنية المنتشرة في مختلف مدن ومخيمات قطاع غزة.

وقال إسلام شهوان المتحدث السابق باسم وزارة الداخلية في غزة لـ عربي بوست:" إن أسلوب المخابرات الإسرائيلية في تجنيد أصحاب الفكر المتشدد ليس جديداً بل تستخدمه منذ سنوات وفقاً لاحتياجاتها الأمنية، وخصوصاً لوكان متعلقاً بالحاجة الميدانية، ويأتي لجوء إسرائيل لهذه الفئة تحديداً لأنه نابع من إدراكها بشكل كبير لحجم التناقضات القائمة في غزة، بين أصحاب الفكر الإسلامي الوسطي الذي تمثله حماس، وبين أصحاب الفكر المتطرف".

وأضاف: "تحاول إسرائيل عبر تقنيات السايبر المتطورة التي تمتلكها من الوصول لهذه الجماعات وتتواصل معهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ثم تقوم بتغذية هذه الجماعات بأفكار خبيثة تحرضهم على ضرب المقاومة، وتدعي بأن حماس مقصرة في تطبيق شرع الله ويجب محاربتها، إضافة إلى استغلال إسرائيل للأزمة الاقتصادية التي يعاني منها قطاع غزة بإغراء هذه الجماعات بالمال كمكافأة للعمل معهم".

الصراع القديم

تمثل هذه الواقعة جزء من حالة الصراع الدائر منذ سنوات بين الأجهزة الأمنية في غزة التي تسيطر عليها حماس، وعناصر الفكر المتشدد داخل القطاع، من أتباع وأنصار فكر تنظيم الدولة الإسلامية، وقبله تنظيم القاعدة.

 حيث تقوم الأجهزة الأمنية بين الحين والآخر برصد تحركات مشبوهة لهذه الجماعات، وغالباً ما تكون موجهة من قبل جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك"، لإحداث حالة من الفوضى والانفلات الأمني داخل القطاع لتحقيق أهداف أمنية واستخباراتية.

ومن بين العمليات التي شهدها قطاع غزة ووجهت أصابع الاتهام لتنظيم داعش بالوقوف خلفها ما جرى في 27 أغسطس/آب 2019، حينما هزت القطاع سلسلة تفجيرات استهدفت حواجز للشرطة الفلسطينية في مدينة غزة أودت بحياة 3 من أفراد الشرطة وإصابة 3  أخرين، ما تسبب في حالة ذعر وقلق لدى المواطنين.

خاصة وأن هذه التفجيرات تحاكي العمليات الانتحارية للتنظيم في دول مجاورة كالعراق وسوريا؛ وعلى إثر ذلك شنت الأجهزة الأمنية حملة أمنية لاعتقال أصحاب الفكر المتشدد طالت العشرات من أنصارها في ذلك الوقت.

وفي فبراير/شباط 2018، اعتقلت حماس عناصر من تنظيم داعش خططوا لتفجير المسجد الذي يصلي فيه رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية غرب مدينة غزة.

وفي أغسطس/آب 2017، شهد قطاع غزة أول تفجير انتحاري حينما حاول أحد المتشددين الهروب من قطاع غزة إلى مصر، وحينما ألقي القبض عليه فجّر نفسه، وقتل معه عنصراً من الأجهزة الأمنية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2017، نجا قائد الأجهزة الأمنية في غزة اللواء توفيق أبو نعيم من عملية اغتيال تمت عبر زرع عبوة في سيارته أثناء تأديته لصلاة الجمعة وسط القطاع.

وقال مصدر في المقاومة الفلسطينية، أخفى هويته، لـ"عربي بوست": "إن السنوات الأخيرة وتحديداً منذ العام 2015، شهدت محاولات اختراق واضحة من قبل جهاز الشاباك الإسرائيلي لتجنيد أصحاب الفكر المتشدد داخل غزة للعمل كعملاء لجهاز الشاباك".

 ويطلبون من هؤلاء العملاء تنفيذ عمليات أمنية محددة تستهدف المنظومة الأمنية للمقاومة في غزة، منها إرسال معلومات لوجستية عن المنتسبين لفصائل المقاومة، وأماكن اجتماعاتهم، ونقاط رباطهم على الحدود مع الاحتلال، أو تنفيذ مهام أمنية كزرع عبوات ناسفة، أو تفجير أنفسهم في نقاط أمنية".

التنظيمات في غزة

لا يوجد في غزة ما يشير إلى وجود بنية تنظيمية حقيقة لداعش كما هو الحال في سيناء أو العراق أو سوريا، ولكن يوجد العشرات من الفلسطينيين المتأثرين بالفكر المتشدد، وهم يتوزعون على شكل جماعات وتنظيمات صغيرة، بعضها ما زال قائماً، وأخرى غابت عن المشهد الأمني في غزة.

من أهم هذه المجموعات: جيش الإسلام وكتائب التوحيد والجهاد وجيش الأمة وأهل السنة والجماعة وكتائب سيوف الحق وجيش القاعدة وجند الله والجبهة الإسلامية لتحرير فلسطين وأبناء أهل السنة والجماعة، والمجموعة السلفية التي عرفت باسم "جلجلت" . 

 تنظر حماس لهذه الجماعات على أنها خطر حقيقي يشكل تهديداً للمنظومة الأمنية التي عملت لسنوات على بنائها، وترى أن وجودها وتنامي أفرادها يشكل خطراً على النسيج الاجتماعي والفكري للمجتمع، لذلك لا تتهاون حماس في تفكيك هذه الجماعات لاحتوائها من جهة، ومنع تعاظم قوتها بمنع الانتساب لها، أو التأثر بالأفكار التي يحملونها.

محمد أبو هربيد الخبير الأمني الفلسطيني في غزة قال لـ"عربي بوست" إن "غزة باتت ساحة لمعركة خفية بين جهاز الشاباك الإسرائيلي وحركة حماس، فالتهديد الذي تنظر إليه حماس بوجود داعش في غزة تراه إسرائيل فرصة لاستهداف الحركة".

تصحيح الأفكار بالحوار

وأضاف أن "إسرائيل تسعى لتحقيق عدة أهداف من اختراق هذه الجماعات تتمثل باستهداف الحاضنة الشعبية للمقاومة من خلال بث افتراءات وأكاذيب حول قيادات المقاومة، بهدف نزع روح الدعم والتأييد لفكرة المقاومة، وتوجيه هذه الجماعات لاستهداف ميداني للمقاومة، وغالباً يتم هذا الأمر بتحريض هذه الجماعات على أحد قيادات بزعم أن استهدافه فيه انتقام من إسرائيل".

وجرت العادة في السنوات الماضية، أن تنتهج حماس مسارين لمعالجة هذه الظاهرة: الحوار الفكري والإيديولوجي لإقناعهم بمراجعة المغالطات الفكرية التي يحملونها، لأنهم يكفّرون المجتمع الفلسطيني، ويستبيحون دماءه، والمسار الأمني المتمثل بملاحقتهم واعتقالهم.

تتابع الأجهزة الأمنية في غزة بصورة حثيثة عمليات الرصد الميداني لنشاطات هذه المجموعات وملاحظة أي تحرك غير طبيعي، وتتم الاستعانة بمهمة الرصد بكوادر المقاومة والأجهزة الأمنية أو من خلال كاميرات المراقبة وفي حال كانت هنالك إشارة بالسعي لتنفيذ هجمات تخريبية يتم إلقاء القبض عليهم والتحقيق معهم.

 

المصدر عربي بوست

https://arabicpost.
net/%d8%aa%d8%ad%d9%84%d9%8a%d9%84%d8%a7%d8%aa-%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d8%ad%d8%a9/%d9%85%d9%88%d8%a7%d8%af-%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d8%ad%d8%a9/2020/07/10/%d8%aa%d8%aa%d8%b5%d9%8a%d8%af%d9%87%d9%85-%d8%b9%d8%a8%d8%b1-%d8%b4%d8%a8%d9%83%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d8%a7%d8%b5%d9%84-%d9%88%d8%aa%d8%b3%d8%aa%d8%ae%d8%af%d9%85%d9%87%d9%85-%d9%84/?fbclid=IwAR0agGrExYOFDqwy-vToJ5Ag_SqqcmeFyhWKrsPz39j92r89Gxtlx2Y2f0s