دبلوماسية إسرائيلية: جهاز الموساد ينشط لتهدئة مخاوف الأردن

  • السبت 27 يونيو 2020 08:00 ص

دبلوماسية إسرائيلية: جهاز الموساد ينشط لتهدئة مخاوف الأردن

قالت دبلوماسية إسرائيلية؛ إن "رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي التقى العاهل الأردني عبد الله الثاني، لإرسال رسالة من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في محاولة لاسترضائه بشأن خطة الضم لأجزاء واسعة من الضفة الغربية وغور الأردن، دون أن يتم كشف مضمون الرسالة في وسائل الإعلام، لكن يمكن للمرء أن يفترض أن نتنياهو يحاول طمأنة الملك الذي شارك في الأسابيع الأخيرة في حملة شاملة ضد الضم".

وأضافت رينا باسيست، الموظفة السابقة بوزارة الخارجية الإسرائيلية، ومساعدة السفير الإسرائيلي في كولومبيا، في مقالها على موقع "المونيتور"، ترجمته "عربي21" أن "المنشورات الأخيرة تشير إلى أن نتنياهو قد لا يُدرج غور الأردن في المرحلة الأولى من خطته للضم، ومن المتوقع أن يقتصر التصويت في الأول من تموز/ يوليو على ضم رمزي لبعض الكتل الاستيطانية بالقرب من القدس، مع العلم أن الأردن ضاعف من جهوده في الساحة الدبلوماسية ضد خطة الضم".

وأشارت إلى أن "الملك عبد الله حذر أن ضم إسرائيل المخطط له سيهدد الاستقرار في الشرق الأوسط، وأكد في مؤتمر عبر الفيديو مع أعضاء الكونغرس الأمريكي، أن أي إجراء إسرائيلي أحادي الجانب لن يكون مقبولا، وسيقوض فرص تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وبعد ذلك بيومين، قام وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي بزيارة غير متوقعة لرام الله، حيث التقى بالرئيس الفلسطيني محمود عباس".

وأوضحت باسيست، الصحفية بالإذاعة الإسرائيلية، وتتنقل بين باريس وبروكسل ونيو أورلينز وبريتوريا، وتعمل بوكالة الأنباء الأمريكية وجيروزاليم بوست، أن "الصفدي خلال زيارته إلى الأراضي الفلسطينية حذر أن خطة إسرائيل ستشكل "خطرا غير مسبوق"، وستكون لها عواقب أوسع على السلام في المنطقة، مع العلم أن الحدود مع الأردن هي الأطول والأكثر هدوءا التي تمتلكها إسرائيل".

وأكدت أنه "بصرف النظر عن التعاون الأمني الفعال بين عمّان وتل أبيب، تشارك المجموعات والمؤسسات الإسرائيلية والأردنية في أشكال مختلفة من التعاون، خاصة فيما يتعلق بالحفاظ على بيئة التنوع البيولوجي لنهر الأردن وإدارة المياه".

ونقلت عن معهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب أن "خطة الضم يمكن أن تضر بعلاقات إسرائيل السلمية مع الأردن، بما في ذلك تقليص أو تجميد التعاون الأمني الثنائي، الذي من شأنه أن يهدد أمن أطول حدود إسرائيل، ويقوض استقرار المنطقة، كما أن المملكة الأردنية الهاشمية تمد إسرائيل بالعمق الاستراتيجي للشرق".

وأضافت أن "نتنياهو قد يختار عدم تضمين خطته القيام بضم غور الأردن لتهدئة عمان، ومع ذلك، واستنادا إلى التصريحات الأردنية في الأسابيع الأخيرة، فإن المملكة لا تفصل في اعتراضها بين ضم غور الأردن وضم المستوطنات في الضفة الغربية".

ونقلت عن هيئة البث العام الإسرائيلية-كان، أن "رئيس الموساد كوهين التقى أيضا مؤخرا برئيس المخابرات المصرية عباس كامل، وأن الاثنين اتفقا على أن مصر والأردن ستنشران بيانا قاسيا بعد التصويت على الضم، لكنهما لن تتخذا أي خطوات ملموسة مثيرة، ولم ترد تل أبيب على أي من التقارير الأخيرة".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com
/story/1281624/%D8%AF%D8%A8%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%AF-%D9%8A%D9%86%D8%B4%D8%B7-%D9%84%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%A6%D8%A9-%D9%85%D8%AE%D8%A7%D9%88%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86