دعوة يمينية إسرائيلية لضم غور الأردن قبل الانتخابات

  • الخميس 16 يناير 2020 08:40 ص

دعوة يمينية إسرائيلية لضم غور الأردن قبل الانتخابات

قالت كاتبة يمينية إسرائيلية إن "الوقت مناسب جدا لإعلان إسرائيل ضم غور الأردن، رغم الانشغال بترتيبات الانتخابات الإسرائيلية المقبلة، وحالة عدم الاستقرار السياسي، والعاصفة الأيديولوجية التي تعيشها إسرائيل، لكن اليمين الإسرائيلي مطالب بالقفز عن كل هذه الأحداث الداخلية، والقيام بخطوة ضم الأغوار".


وأضافت ليمور سميميان-دراش، في مقال نشرته صحيفة إسرائيل اليوم، وترجمته "عربي21"، أن "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أعلن قبل شهر من الآن أنه حين يقوم بتشكيل الحكومة القادمة برئاسته، فإنه سيعلن عن ضم الغور، ولكن في ظل حكومة انتقالية لتسيير الأعمال تبدو هذه الخطوة صعبة من الناحية القانونية الدستورية، وقد أكد المستشارون القانونيون أنه من الصعب تمرير هذه الخطوة، ولا بد من الانتظار إلى إعلان نتائج الانتخابات القادمة". 

 

وأكدت أن "ذلك لا يمنع من التقدم بخطوة لإقرار قانون في الكنيست بعنوان ضم غور الأردن، تحضيرا للانتخابات، ثم تشكيل حكومة قادمة، ما يسهل من القيام بتلك الخطوة من الناحية التنفيذية، الأمر الذي يجعل من إقرار ذلك القانون خطوة مستعجلة، دون تأخير".

 

وأوضحت أن "ضم غور الأردن يعدّ من القضايا المتفق عليها بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وخطوة كهذه من شأنها التقريب أكثر بينهما، مع العلم أنه من الناحية القانونية ليس هناك ما يمنع إقرار هذه الخطوة في الكنيست؛ لأننا حتى لو كنا أمام برلمان تم الإعلان عن حله تحضيرا للانتخابات المقبلة، فإنه مسموح من الناحية الدستورية للحكومة الحالية تقديم مثل هذا القانون لإقراره". 

 

وأشارت إلى أنه "في حال تم عرقلة هذه الخطوة بزعم أننا أمام حكومة انتقالية لتسيير الأعمال، وأنها ليست مخولة بتقديم هذه القوانين الكبيرة، فإنه يجب الكشف عن السابقة الشهيرة، حين سمحت المحكمة العليا لحكومة رئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت، وقد كان يقود حكومة انتقالية، بالاستمرار بخطواته السياسية مع الفلسطينيين، كأي حكومة قائمة". 

 

وأضافت أن "قضاة المحكمة العليا أقروا آنذاك بأن المفاوضات التي يجريها أولمرت مع الفلسطينيين، إن وصلت لقضايا كبيرة مثل القدس أو الجولان، فيمكن حينها عرضها على الكنيست لإقرارها، وإبداء موقفه منها".

 

وأوضحت أنه "في عهد حكومة أولمرت كان واضحا أن خارطة الأحزاب الإسرائيلية في طريقها إلى التغير، من خلال سقوط اليسار، وقيادة اليمين للدولة، ولذلك فان المفاوضات التي أدارها أولمرت آنذاك كانت مغامرة سياسية، لكن اليوم فإن الوضع السياسي مختلف جدا، فخارطة الأحزاب والتكتلات السياسية في إسرائيل مستقرة، وكل الاستطلاعات تؤكد أنه لن يحصل انقلاب في المشهد القادم، وأن مواقف معظم أعضاء الكنيست الحاليين لن تختلف كثيرا عن الدورة الانتخابية القادمة". 

 

أما من الناحية السياسية، تقول الكاتبة إن "توقيت خطوة ضم غور الأردن حاليا تعدّ مناسبة جدا؛ لأنه خلال الدورات الانتخابية السابقة، قدّم حزبا أزرق- أبيض ويسرائيل بيتنا مواقف يمينية، حتى لا يخسروا المزيد من الأصوات، بما في ذلك موافقتهما على ضم غور الأردن". 

 

وختمت بالقول إنه "في حالة عارض بيني غانتس زعيم أزرق-أبيض خطوة ضم غور الأردن، فقد حكم على نفسه بأن يشكل حكومته مع القائمة العربية المشتركة، وفي حال عارض أفيغدور ليبرمان زعيم حزب يسرائيل بيتنا هذه الخطوة، فإنه سيظهر أن كراهيته لنتنياهو تفوق مبادئه السياسية تجاه دولة إسرائيل، وفي حال لم يتم إقرار هذا القانون في الكنيست، فإن الجمهور الإسرائيلي سيعرف كل الأحزاب على حقيقتها".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story
/1237761/%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A9-%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%B6%D9%85-%D8%BA%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA