خبراء إسرائيليون يستشرفون العلاقات مع تركيا بعد التصعيد

  • الخميس 17 مايو 2018 05:02 م

خبراء إسرائيليون يستشرفون العلاقات مع تركيا بعد التصعيد

قال آساف غولان الكاتب في صحيفة إسرائيل اليوم إن "الموقف التركي الحاد من أحداث غزة الأخيرة كشف عما وصفه الزواج السيئ بين أنقرة وتل أبيب، في ظل عودة علاقاتهما لذات المستوى من تبادل الاتهامات، حتى بين الزعماء، وطرد السفراء، مما يفتح الباب واسعا لتوقع المزيد من التدهور في العلاقات الثنائية". 

 

وأضاف في تحقيق مطول ترجمته "عربي21" أن "وصول التدهور في العلاقات لهذا المستوى يعبر عن انحدار يتكرر بين حين وآخر، مما يطرح أسئلة عن حقيقة استمرار هذه العلاقات، وهل ستصل لمرحلة الانفجار الكامل، في ظل الكراهية التي تحيط بكل طرف تجاه الآخر".

الكاتب التقى عددا من الأكاديميين والخبراء الإسرائيليين في شؤون المنطقة، لاستشراف ما قد تؤول إليه العلاقات المتوترة بين إسرائيل وتركيا.

البروفسور أفرايم كارش المؤرخ في قضايا الشرق الأوسط والحركات الإسلامية بمعهد بيغن-السادات قال إن "العلاقات التركية الإسرائيلية تعيش مرحلة قطيعة فعلية، وأردوغان لا يرى فيها أهمية من الأساس، لأنه يعتقد بضرورة المس بإسرائيل، والإضرار بها دائما".

وأضاف: "أردوغان يريد استعادة الإمبراطورية العثمانية، وهو لا يعترف بإسرائيل كشعب، ولا يقر لها بشرعيتها، بل يتصدر محوراً إسلاميا على نمط الإخوان المسلمين وحماس".

نمرود كوهين رئيس معهد ميتافيم للدراسات الاستراتيجية قال إن "الخلافات التركية الإسرائيلية تتركز دائما حول موضوعين: القدس وقطاع غزة، أردوغان يغضب دائما، ويصدر تفوهات قاسية على إسرائيل في هذين الموضوعين بصورة خاصة، والذي حصل في هذه الآونة أن الموضوعين انفجرا معا، وتصدرا الأخبار والأجندة الدولية، ولا أعلم هل ستصل العلاقة في توترها إلى حد القطيعة الكاملة، دعونا ننتظر".

وأضاف: "من الواضح أن الدولتين تحتاجان بعضهما سياسيا واقتصاديا، ولذلك يجب التعامل بروح المسؤولية المشتركة، وليس بطريقة قد تزيد من خطورة الموقف".

حاي إيتان من مركز ديان لجامعة تل أبيب قال إن "الخطوة التركية بطرد السفير الإسرائيلي لا تعني قطعا للعلاقات الدبلوماسية النهائية مع تل أبيب، وإنما قد تكون خطوة تركية ذات بعد داخلي بغرض توحيد الرأي العام التركي حول أردوغان عشية الانتخابات البرلمانية في يونيو القادم، ورغم كل التوتر فإن أردوغان يريد المحافظة على علاقاته مع إسرائيل".

وأضاف أن "السفير الإسرائيلي لم يطرد فعليا من أنقرة، ولم يعلن أنه شخصية غير مرغوب بها في تركيا، بل طلب منه مغادرة البلاد إلى أجل مسمى، مما يعني أن أردوغان ترك لنفسه الباب مواربا عقب انتهاء الانتخابات".

وأوضح أن "هناك سببين يفسران عدم قطع أردوغان لعلاقاته مع إسرائيل: الأول أيديولوجي حيث يريد الإبقاء على خط التواصل له مع القدس، ولن يحصل ذلك إلا من خلال استمرار العلاقة مع إسرائيل، والثاني اقتصادي، لأن تركيا وإسرائيل بينهما تبادل تجاري عالي المستوى، وشركة الخطوط التركية هي الثانية بعد شركة "إلعال" الإسرائيلية التي لديها خطوط رحلات جوية من إسرائيل وإليها، ولذلك جاء الطلب من السفير بالمغادرة كخطوة دبلوماسية رمزية، دون أن يكسر الأواني كلها في علاقات البلدين".

البروفيسور آيال زيسر المحاضر في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بجامعة تل أبيب قال إن "إسرائيل تواجه زعيما مندفعا، يصحو من نومه يقرأ الأخبار، فيخرج تصريحاته النارية، ليس نحن فقط من نعاني من هذا السلوك لأردوغان، بل كل دولة تربطها علاقات مع تركيا، وسرعان ما يهدأ، ويتراجع عن تصريحاته".

وأضاف أن "أردوغان تنتظره انتخابات عامة يحضر لها بعد شهر من الآن، ولن يضره كثيرا رفع السقف ضد إسرائيل، لكن ذلك لن يصل حد قطع العلاقات السياسية والدبلوماسية بصورة نهائية وشاملة، فهناك علاقات استراتيجية واقتصادية وسياسية تجمعهما". 

وختم بالقول: "لأن أردوغان لن يحبنا نحن الإسرائيليين، فلن تكون هناك علاقات طيبة مع تركيا، طالما بقي في الحكم، ستبقى العلاقات قائمة بصورة رسمية، دون حميمية أو دفء".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story
/1094330/%D8%AE%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%81%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B9-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%B9%D9%8A%D8%AF