إسرائيل تبحث التصدي لـ"BDS" مع زيادة فعاليتها ضدها

  • الثلاثاء 20 مارس 2018 03:43 م

إسرائيل تبحث التصدي لـ"BDS" مع زيادة فعاليتها ضدها

قالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن خيبة أمل سادت في أوساط الإسرائيليين عقب إعلان المغنية العالمية نتاليا أوريرو إلغاء حفلتها الفنية في تل أبيب، دون توضيح الأسباب.


وتحدثت القناة في تقرير ترجمته "عربي21" عن تقديرات إسرائيلية بأن أسباب الإلغاء سياسية، مرتبطة بما حصل مع الفتاة الفلسطينية عهد التميمي من قبل الجيش الإسرائيلي.


ونقلت عن نشطاء إسرائيليين على شبكات التواصل أنهم اكتشفوا أن إلغاء المغنية الأرجنتينية لحفلتها، جاء عقب طلب تقدم به والد عهد التميمي قبل ثلاثة أسابيع لمقاطعة إسرائيل وإلغاء الفعالية.


فيما ذكر الموقع الإسرائيلي "محادثة محلية" أن العاصمة الفرنسية باريس ستشهد، الاثنين، محاكمة أوليفيا زامور الناشطة اليهودية التي دعت الممثلة فنيسا باراديس لعدم الذهاب إلى إسرائيل، حيث تواجه تهمة العنصرية، وسيكون المخرج السينمائي اليهودي أودي ألوني شاهدا في المحكمة لصالحها.


وقال ألوني في مقاله الذي ترجمته "عربي21" إنه قبل سبع سنوات أنشئت رابطة يورو-فلسطين لدعم الكفاح الفلسطيني، وطالبوا باراديس مؤخرا بعدم تنظيم احتفالات فنية في إسرائيل، ما دفع اللوبي المؤيد لإسرائيل في فرنسا لتقديم شكوى قضائية ضد زامور بتهمة العنصرية والدعوة للكراهية.


وأضاف أنه سيشهد في المحكمة الفرنسية لصالح زامور، معلنا دعمه لحق الشعب الفلسطيني في الكفاح غير المسلح ضد سلطة "الأبارتهايد" والاحتلال ومشاريع الاستيطان الإسرائيلية، وشبه السلوك الإسرائيلي بمحاكمة الناشطة اليهودية بالأنظمة "الظلامية" التي ترسل أذرعها لإخراس معارضيها خارج الحدود.


وذكر حاييم إيسروفيتش في صحيفة معاريف أن "إسرائيل استضافت في الأيام الأخيرة سبعين من نشطاء الإعلام الجديد من 15 دولة شاركوا في مؤتمر لدعم الإعلام الديجيتالي بتنظيم وزارة الشؤون الاستراتيجية لمكافحة ظاهرة معاداة السامية ونزع الشرعية عن إسرائيل ودعم المقاطعة". 


وقال في مقاله الذي ترجمته "عربي21" إن المؤتمر عقد في ظل وجود مخاوف إسرائيلية من إمكانية ترشيح حركة المقاطعة العالمية "بي دي أس" لنيل جائزة نوبل للسلام عن عام 2018. 


ونقل عن عدد من المشاركين الأجانب في المؤتمر الإسرائيلي أن "بي دي أس" تدعم المطالب السياسية التي تؤدي في النهاية للقضاء على دولة اليهود الوحيدة لهم في العالم.


وأضاف أن العمليات المسلحة التي نفذتها مجموعات إسلامية في أوروبا شكلت دافعا لدى العديد من الأوروبيين لدعم إسرائيل، وتفهم سياساتها، موضحا أن أهم الدول التي أرسلت هؤلاء الصحفيين السبعين هي: الولايات المتحدة، بريطانيا، النرويج، البرازيل، غواتيمالا، جنوب أفريقيا. وجاءوا للمشاركة في هذا المؤتمر الأول من نوعه بإشراف الوزير غلعاد أردان. 


وقال أردان، إن تصميم سياسة موحدة مؤيدة لإسرائيل، وإسنادها في شبكات التواصل أمام موجات عاصفة من نزع الشرعية والمقاطعة، وإعداد هذه السياسة الدعائية المتعاطفة مع إسرائيل، تعتبر الأهم والأخطر لإحباط حملات الكراهية التي تنظمها "بي دي أس"، ضد إسرائيل في شبكات التواصل.


وقد شمل المؤتمر الذي استمر ثلاثة أيام على ورش عمل تدريبية ومحاضرات توعوية مع خبراء كبار من الفيسبوك وغوغل.

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story
/1079793/%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-%D8%AA%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D9%8A-%D9%84%D9%80-BDS-%D9%85%D8%B9-%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%B6%D8%AF%D9%87%D8%A7