"بقعة الزيت" ستطفو على "الرصاص المنصهر" أخيرا

  • الأحد 14 يناير 2018 12:40 م

 

  • أي رصاص منصهر؟
  • إخفاق الذراع الطويلة
  • سباق مع الزمن

أخط هذه السطور، ورائحة البارود المتساقط من السماء تزكم الأنوف في شوارع غزة وأزقتها، وقد انتشرت أشلاء المقاومين الذين أوفوا الوعد للجميع، للدماء والدموع وحرقة الأنفاس، بعد أن حفظوا مشاهد الأشلاء المهروسة تحت الدبابات، وحفظوا عهد الأسرى خلف قضبان الاحتلال يصعدون بالدعاء، وعيني تبصر أجسادهم المتفتتة الراغبة بالموت طمعا بالحياة، لأن كل مقاوم منهم يزف إلى السماء ينتصر للباكيات دون دمع على حواف الصبر، يحلمن بثأر يشف صدروهن.

وتجد هذه الكلمات طريقها للنشر، وهي ترثي حال أمة يقودها مجموعة من المراهقين المراهنين على تقهقهر خيار المقاومة، وتراجع جبهة الممانعة، عبر اجتهادات خاطئة تحاول ثني الفلسطينيين عن استخدام حقهم المشروع في المقاومة، تحت ذرائع دراسة جدواها وقيمتها في فاتورة الحساب، وما علم هؤلاء أن المقاومة غدت الخيار والقرار، وهي الطريق إلى النهار، قالها فرسان المقاومة خلال عتمة النفق وهو يشق طريقه نحو الهدف الإسرائيلي، وحبات العرق السخي على جبينهم.

ولا يكتمل رسم المشهد الغزي دون النظر إلى أولئك الغزاة الذين قدموا بعفن أرواحهم إلى فلسطين، وفي أيديهم بطاقات للموت يوزعونها على مزق الأجساد، لعلهم يتنفسون العظمة الكاذبة، وأسطورة الجيش الذي لا يقهر، لكنهم سرعان ما يرتعشون حين تخيفهم غيمة، وحين ترعبهم كتائب الغبار وهي تلف الثوار بعباءتها، وتنهار الصورة التي أرادوا لجنودها أن يصدقوها، وهم يرون أنفسهم عراة من إنسانيتهم، خائفين وجبناء!

  • أي رصاص منصهر؟

لم يكن عبثا اختيار الجيش الإسرائيلي لعبارة "الرصاص المنصهر" لعمليته العسكرية في غزة، معتقدا أنه بإطلاق آلاف الأطنان على رؤوس الغزيين "سيصهر" إرادتهم، وسيستنزفهم خلال أيام وأسابيع، تطول أم تقصر بحسب معطيات الميدان العسكري.

فقد تعددت أسماء الحملات العسكرية الإسرائيلية في مواجهة المقاومة، خلال سنوات الانتفاضة، ومنها: حقل الأشواك، الجحيم، جهنم المتدحرجة، السور الواقي، رحلة بالألوان، المسار الحازم، فارس الليل، قوس قزح، السهم الجنوبي، الطريق الحازم، أول الغيث، أيام الندم، انفجارات بلا حدود، الواقي الأمامي، رياح خريفية، الحديد البرتقالي، سيف جلعاد، أمطار الصيف، الشتاء الساخن.

ويبدي جنرالات إسرائيل اهتماما كبيرا في اختيار الأسماء التي يطلقونها على حملات القمع والتنكيل ضد الفلسطينيين، على أمل أن تخلق هذه الأسماء قدرا من الردع حتى قبل أن تنتهي مهمتها.

لا يمكن الحديث عن دلالة عبارة "الرصاص المنصهر" دون النظر إلى أن القيادة الحالية للجيش الإسرائيلي مثقفة بمفاهيم أقرب ما تكون إلى "الثقافة العسكرية النازية"، من بينهم: "غابي اشكنازي" رئيس الأركان، ونائبه "يتسحاق هيرئيل"، وقائد المنطقة الجنوبية "يوآف غلانت" وغيرهم، حيث تبرز لديهم ظاهرة لافتة تتمثل بإعادة الفاعلية والأهلية والمرجعية لقيادات تتصف بالاندفاع وروح المغامرة وشهوة العدوان والقتل، أي ظاهرة العودة إلى خمسينات وستينات القرن الماضي.

ورغم تعدد أسماء العمليات ودلالاتها العسكرية، فقد أقرت التجربة بفشلها في القضاء على المقاومة، ومن ذلك ما قاله رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق الجنرال "أهارون زئيفي فركش" في وقت سابق من أن الحديث عن القضاء على المقاومة مجرد وهم، معترفا بأن العمليات الحربية التي يقوم بها الجيش مفيدة لتقليص عمليات المقاومة، أو الحد من انتشارها، أو تضييق الخناق عليها ومحاصرتها، ولكن في النهاية تبين لنا أن المقاومة "بئر بلا قاع"، لا يمكن القضاء عليه تماما بالوسائل العسكرية وحدها، مهما تعددت أسماؤها.

وأضاف: نعمل ليل نهار لتدمير براميل البارود التي تنتجها حركات المقاومة، ولكن علينا الاعتراف بأنه كلما دمرنا برميلا، يفتح أمامنا برميل آخر، وكلما احتللنا منطقة يطلق منها باتجاهنا صواريخ القسام، ندفع المقاومين لتحسين إنتاج الصواريخ لتصبح ذات مدى أبعد! ترى عن أي رصاص منصهر يتحدث الإسرائيليون؟

  • إخفاق الذراع الطويلة

بات واضحا أن تكليف سلاح الجو الإسرائيلي بـ"صهر الرصاص"، جاء بعد يقين ضباط هيئة أركان الجيش بأن باقي الأذرع والوحدات عاجزة عن إيجاد حل لمعضلة حماس في غزة، ولذا جرت العادة في تل أبيب أن يطلق عليه اسم "صاحب الذراع الطويلة".

سلاح الجو هذا، الذي أراد إصابة قيادة حركة حماس بالصدمة، وضرب رموزها، وقطع كل خطوط إمدادات المقاومين، خلال دقائق معدودة، يعتمد بصورته الأساسية على الصناعة الأمريكية، إلى جانب الإنتاج الإسرائيلي، ويمتاز بتكنولوجيا نادرة، ويمتلك صواريخ باليستية موجهة، فضلا عن منظومة صاروخ "حيتس" التي يمكنها اعتراض صواريخ باليستية على ارتفاع شاهق، وهي المنظومة العسكرية الوحيدة من نوعها في العالم.

أكثر من ذلك، فإن تكاليف تحديث سلاح الجو المتوقعة ستصل 30 مليار دولار، لضمان توفير قدرته على التحليق لمسافات كبيرة جداً، والقدرة على مهاجمة مواقع إطلاق الصواريخ بعيدة المدى.

وهكذا عُدّ سلاح الجو نخبة أسلحة الجيش الإسرائيلي، وينظر إليه باعتباره "منقذاً" للدولة من أي تهديدات تتعرض لها، مما أكسبه صيتاً وشهرة عزّ نظيرها بالمقارنة مع باقي الأسلحة في الجيش، كالمشاة والبحرية، ولهذا السبب جاء تعويل الجيش عليه لتحقيق أهداف الحرب القائمة حاليا ضد حركة حماس في غزة، بسرعة زمنية قياسية، وإحداث أكبر قدر من الضرر، في آن واحد!

ورغم أن جملة من قيادات الجيش يعتقدون أن سلاح الجو أثبت قدرات "هائلة" في الحرب، إلا أن الكثيرين يحذرون من المبالغة في التوقعات المرجوة منه، خاصة وأنه منذ اندلاع العملية العسكرية ضد غزة، افترض قادة الجيش والدولة على حدٍّ سواء أن هذه هي اللحظة الكبرى لسلاح الجو، الذي يفترض به أن يضع حدّاً لتهديد صواريخ القسام على إسرائيل، بعد أن جمع له جهاز الشاباك معلومات استخبارية باهظة القيمة، جُمعت قطعة قطعة، فضلاً عما سيحققه من أهداف ذات قيمة استراتيجية وتكتيكية للذراع الجوية الطويلة.

ومع ذلك، ورغم ما تشيعه أوساط عسكرية إسرائيلية خلال الساعات الأولي لاندلاع العملية العسكرية، من أن الـ60 طائرة التي شاركت في الهجوم المكثف ضد أكثر من 200 هدف في قطاع غزة، استطاعت أن تقضي على ما يقرب من 50% من قوة حماس الصاروخية، إلا ان قدرة كتائب القسام على إطلاق زخات يومية من الصواريخ، قلت أو كثرت، يضع علامة استفهام كبرى أمام هذه المزاعم!

ولعل التحدي الأكبر الذي سيواجهه سلاح الجو يتمثل في الأهداف التي وضعت له، سواء المتعلقة بوقف الصواريخ كليا، أو إسقاط حكم حماس في غزة، وهي أهداف من الصعوبة بمكان أن ينفرد سلاح واحد بتحقيقه دون مشاركة كافة أسلحة الجيش الأخرى، اللهم إلا إذا كان المقصود الاكتفاء بالضرب بآلة تدميرية هستيرية، وإحداث أكبر قدر ممكن من الأضرار البشرية والاقتصادية والبنية التحتية، تطبيقا للمبدأ الساري في إسرائيل حاليا والمعروف باسم "عقيدة الضاحية"، ولذلك استخدمت إسرائيل في حربها الحالية ضد حماس "عصا جوية"، وتركز القصف على عشرات المباني.

هذا التحدي، سيتكشف أكثر فأكثر مع استمرار العملية العسكرية، وستتبدى لقادة الجيش مستجدات جديدة بخلاف ما تولد من قناعات لديهم في الأيام الأولى للعملية الحربية، من إمكانية حسم المعركة من الجو فقط، ولكن عندما "تدرك عقولهم" الحاجة لإدخال القوات البرية، فإنهم سيفاجأون لاشك من شدة المقاومة، وقدرتها على ضرب الدبابات، ونصب الكمائن مع أجهزة حديثة للرؤية الليلية، وفوق كل ذلك قدرتها على قصف الجبهة الداخلية الإسرائيلية بعشرات الصواريخ يومياً؛ بحيث تحول مئات الآلاف من الإسرائيليين إلى "لاجئين".

  • سباق مع الزمن

في حين أطلق الجيش الإسرائيلي على عمليته "الرصاص المنصهر"، أطلقت حماس من جهتها أسماء ذات دلالات هامة على عملياتها، من أهمها: ثقب في القلب، السهم الثاقب، أيام الغضب، زلزلة الحصون، الوهم المتبدد، براكين الغضب، غضب الفرسان، وفاء الأحرار، وأخيرا "بقعة الزيت".

ولم يعد سرا في أن المقاومة الفلسطينية، وتحديدا كتائب القسام، تخوض مع الجيش الإسرائيلي سباقا مع الزمن، بحيث أن الطرف الذي سيعلن ألمه ووجعه من "لعبة عض الأصابع" التي يشهد عليها العالم بقاراته الست، ستحسب له الضربة القاضية، وبالتالي سيكون الأقوى على فرض شروطه لما يقال أنها التهدئة التي ستأتي حتما بعد انتهاء العملية العسكرية الحالية.

ولم يأت مفاجئا أن تطال صواريخ القسام مدينة أسدود التي تبعد عن غزة أكثر من ثلاثين كيلومترا، لتكون الهدف الجديد لها، بعد ان باتت مدينتي سديروت وعسقلان أهدافا قديمة.

لكن ما يحصل في غزة اليوم من مجزرة مستمرة، ويراد لها أن تستمر قدرا آخر من الزمن، يستدعي أهدافا أكثر إيلاما لإسرائيل، ليس بالضرورة باستخدام الصواريخ محلية الصنع، فمن لاحظ استعدادات قوى المقاومة خلال الشهور الماضية سيخرج بانطباع لا يقبل التأويل أن "بقعة الزيت" التي انطلقت الأسبوع الماضي، ستتسع لا محالة، إن أريد للمقاومة ان تبقى وتصمد مع كثير من الألم والمعاناة والنزيف!  نعم قد يستغرق الأمر يوما أو أسبوعا أو أكثر، لكنها فترة لا تحسب في عمر الثورات وحركات المقاومة.

أخيرا..فإن الإشكال الأكبر الذي سيواجه قيادة الجيش والحكومة في تل أبيب بعد انقضاء هذه العملية، ذلك الاعتقاد السائد بأنه طالما بقيت تتساقط صواريخ حماس، فلن يكون هناك انتصار، ولن "ننتصر" حتى يتوقف إطلاقها، بعد أن اعتقدوا أن سلاح الجو سينهي المسألة خلال ساعات.

مما حدا بـ"إيهود أولمرت، وإيهود باراك، وتسيبي ليفني" لأن يتحدثون في مؤتمرهم الصحفي بعد انطلاق العدوان على غزة بعبارات ملؤها "العجرفة والغطرسة" بقولهم: "إن إسرائيل ستنتصر في هذه المعركة، وستحظى بإنجازات غير مسبوقة، وستنجح بصورة مؤكدة في تغيير الوضع في قطاع غزة"، لكن سيتضح بعد أيام وأسابيع أنها عبارة كُتبت على الجليد، بعد أن تنجح "بقعة الزيت" في أن تطفو على "الرصاص المنصهر".

الحديث لا يدور عن تحقيق انتصار كاسح لحركة حماس على إسرائيل، فالضربة لاشك قاسية ومؤلمة ودامية، لكن عشرين عاما من الحرب الضروس بين الجانبين كفيلة بإعطاء الإجابة التاريخية، وليس الآنية، عن حقيقة أن فكرة المقاومة باقية بقاء الدهر، فيما الاحتلال والعدوان زائل لا محالة، حتى لو دعم بأسباب القوة الأمريكية، والتنسيق الأمني من ذوي القربى!

تحليل منطقي وسريع، سياسي وعسكري في آن واحد، يشير إلى أن المطلوب الأكثر إلحاحا من حركة حماس وباقي قوى المقاومة، في هذه اللحظات العصيبة، قليلا من التعافي، والتغلب على فداحة الجرح ونزيف الدم المتدفق، والإصرار أكثر من أي وقت مضى على أن يكون مقاتلوها أصحاب الطلقة الأخيرة في هذه المعركة، في الوقت الذي أرادت فيه إسرائيل أن تكون صاحبة الطلقة الأولى!