جنرالان إسرائيليان يتناظران إزاء التعامل مع حماس في غزة

  • الخميس 13 سبتمبر 2018 11:34 م

جنرالان إسرائيليان يتناظران إزاء التعامل مع حماس في غزة

تنفرد"عربي21" بنشر بعض وقائع المؤتمر الدولي الثامن عشر لمواجهة الإرهاب الذي ينظمه معهد هرتسليا متعدد المجالات، بحضور جملة من كبار الوزراء والجنرالات الإسرائيليين، وتركز الحديث حول الطريقة المثلى لمواجهة حماس في قطاع غزة.


وقال الرئيس السابق للدائرة السياسية والأمنية بوزارة الحرب الإسرائيلية، الجنرال عاموس غلعاد، إن "حماس لن تعيد جثامين الجنود القتلى المحتجزة لديها في غزة طالما أن إسرائيل لم تستجب لمطالبها، ولا أظن أن أي حكومة إسرائيلية سوف توافق عليها".


وأضاف في كلمته المقدمة خلال المؤتمر أن "حماس لا تتحدث مع إسرائيل، هي تدير صراعها معنا من خلال الأنفاق والقذائف الصاروخية وغيرهما، لكنها تحاول تنفيذ عمليات هجومية أكثر تعقيدا، في حين أن إسرائيل تحارب حماس من خلال عمليات مركزة موجهة، لا تستمر فترة زمنية طويلة".


وأوضح أن "إسرائيل لا تسعى لتحقيق انتصارات على حماس، على الأقل حاليا، في ظل أن قطاع غزة بات مكانا يتلقى الضربات، وحماس سيطرت عليه، وحولته إلى قاعدة لها، وهدفها النهائي الوصول إلى الضفة الغربية، والسيطرة على منظمة التحرير الفلسطينية، وتفكيك أي قاعدة لعملية السلام، سعياً للقضاء على إسرائيل".
 

وأكد أن هذه "نظرة حماس تجاه إسرائيل، ولن تتراجع عنها، لأنها آتية من منطلق ديني عقائدي.. أسمع عن نقاشات تتحدث عن إمكانية الوصول لتفاهمات معها، لكن ذلك يعبر عن قصور إسرائيلي في معرفة الطرف الآخر بصورة جيدة".


وكشف النقاب عن أن "المستوى السياسي الإسرائيلي لم يعط في أي لحظة أمرا بإعادة احتلال قطاع غزة، لأن أسئلة عديدة طرحت أمامنا: ماذا نريد من غزة، ومن سيتحمل مسؤولية شؤون السكان هناك، نحن لا نريد ذلك، ولهذا فنحن لا نسعى للتوصل إلى تسوية مع حماس، وإنما إلى هدوء، والهدوء ليس هو التسوية".


وختم بالقول إن "حماس لا تمثل تهديدا وجوديا على إسرائيل، التهديد الوجودي الحقيقي علينا هو السلاح النووي الإيراني، حماس هي تهديد استراتيجي يستطيع التأثير على مجريات الحياة اليومية للإسرائيليين".


أما القائد الأسبق للمنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، الجنرال سامي ترجمان، فقال إن "غزة مشكلة غير قابلة للحل، وجميع الخيارات المتاحة أمام إسرائيل بالنسبة لها ليست جيدة، الخيار الأفضل هو عدم احتلال قطاع غزة، لأننا نخشى في هذه الحالة أن نحل المشكلة التكتيكية، ونقع في ورطة استراتيجية، لذلك قد لا يكون مفضلا سحق حماس نهائيا خشية التسبب باندلاع حرب واسعة في الجبهة الجنوبية".

 

وأضاف أن "التسوية الجيدة المطلوبة لا تتم تحت إطلاق النار أو الضغط الميداني، بل ضرورة أن تخدم المصالح الأمنية الإسرائيلية كي تعتبر انتصارا من وجهة نظرنا، وليس بنظر حماس، لأنها حركة معادية، وكل ما يعنيها مقاومتنا وتفعيل قوتها ضدنا، وفي حالة استتباب الهدوء حول القطاع فإن ذلك لن يحقق أهدافها".


وأكد في مداخلته خلال مداولات المؤتمر أن "التسوية الجيدة بالنسبة لنا أن تخدم مصالحنا، وتوفر لنا الهدوء وتعيد الأسرى والمفقودين، وتمنع أو تقلص تنامي القدرات العسكرية لحماس، وهذا ليس حلا سيئا".


وزعم أن "حماس تغيرت في السنوات الأخيرة، ولم يعد هدفها النهائي تشغيل القوة العسكرية بعد حرب غزة الجرف الصامد 2014، لأنها فهمت الدرس جيدا ومفاده أن استخدام القوة العسكرية لن يخدم مصالحها النهائية، ولذلك بات لديها توجه نحو إيجاد تسوية، ما يعد تراجعا في فكر حماس وتوجهاتها، مع أن ما لديها من قوة ومقدرات عسكرية لم يحقق أهدافها الاستراتيجية الجوهرية، لا في الجرف الصامد ولا بعدها".


وأشار إلى أن "تحقيق تسوية جيدة سيكون انتصارا لنا، لكني لا أعتقد أن هناك فرصا كبيرة لإنجازها، خاصة بسبب النزاع بين حركتي فتح وحماس، لكن يجب اختبار هذه التسوية أمام الخيارات الصعبة الأخرى، وفي حين أن الجيش يستطيع العمل مع أنفاق حماس، لكنه لن يحل المشكلة نهائيا".
 

وأوضح أن "الجيش يجب أن يتعامل مع أي وسيلة عسكرية تبتكرها حماس منذ البداية، ومنها الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من خلال تحميل حماس المسؤولية عنها، ووقفها، وجباية ثمن باهظ من حماس بحيث يتم التعامل مع البالون الحارق كما القذيفة الصاروخية".


وأكد أن "نتائج الجرف الصامد كانت غير مكتملة من الناحية السياسية، لأنه كان هناك تفريط بالفرص السياسية على المستوى الاستراتيجي في استثمار الإنجازات العسكرية، خلال وبعد انتهاء الحرب من خلال توظيف الدور المصري، الذي يمتلك تأثيرا كبيرا على غزة وحماس، بعكس ما كان عليه الوضع في الماضي".


وختم بالقول إنه "من خلال تغيير القيادة داخل حماس، والضائقة القائمة داخل القطاع، وعجز الحركة عن توفير احتياجات السكان بصورة نموذجية، كل هذه الأشياء ينبغي أن تكون روافع تخدم المصلحة الإسرائيلية في تحقيق تسوية جيدة لصالحها، في ظل أنني لا أرى احتمالية لعودة السلطة الفلسطينية إلى غزة".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story
/1122307/%D8%AC%D9%86%D8%B1%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B8%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A5%D8%B2%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84-%D9%85%D8%B9-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D8%B3-%D9%81%D9%8A-%D8%BA%D8%B2%D8%A9