حملة ضغط إسرائيلية لخفض التمويل الأمريكي للأمم المتحدة

  • السبت 11 اغسطس 2018 10:07 م

حملة ضغط إسرائيلية لخفض التمويل الأمريكي للأمم المتحدة

قال الكاتب في صحيفة معاريف يانير كوزين إن "مبادرة إسرائيلية بدأت في التوجه مباشرة للمواطنين الأمريكيين، تطالبهم بالخروج ضد منظمة الأمم المتحدة التي يتواجد مقرها الرئيس في ولاية نيويورك، ما يعني أن إسرائيل تشن حملة إعلامية قاسية ضد المنظمة الدولية".


وأضاف في تقرير ترجمته "عربي21" أن "الحملة تطالب المواطنين الأمريكيين من دافعي الضرائب بالخروج في فعاليات احتجاجية على تبذير أموالهم من قبل هذه المنظمة الدولية، لأن لدينا اليوم فرصة تاريخية للقيام بهذا التغيير الذي تحتاجه الأمم المتحدة".


وأوضح أن "هذه المبادرة يقوم بها معهد أبحاث أبا إيبان للدبلوماسية الدولية التابع لمركز هرتسيليا متعدد المجالات برئاسة البروفيسور رون بروشاور السفير السابق في الأمم المتحدة، وتحاول استغلال الإدارة الأمريكية الحالية التي تبدي رضاها عن إجراء تغيير جوهري ومراجعة لحجم التمويل المالي الذي تحصل عليه المنظمة الدولية، عبر سوابق مشجعة في ذلك مثل تقليص الدعم المقدم إلى الأونروا واليونسكو".


وأشار إلى أن "البحث الذي أجراه المعهد خلال العامين الأخيرين تبين أن تسعة مليارات دولار يتم نقلها سنويا إلى ست وكالات تابعة للأمم المتحدة، تعمل وفق رأي المعهد الإسرائيلي بدعم وتمويل الإرهاب وتشجيعه".


وذكرت الصحيفة أن "موقع المعهد على شبكة الإنترنت يظهر أن ثلاثة مشاريع للأمم المتحدة لا تمس المواطنين الأمريكيين مباشرة، ولا تتعلق بمصالحهم، في حين أنها تقتطع من أموال ضرائبهم، فضلا عن عدم وجود منظومة رقابية ومتابعة لازمة لحجم الأموال وكيفية صرفها، ما يعني وجود استخدام سيئ لهذه الأموال التي تحصل عليها المنظمة الدولية، وتندرج في موازنتها السنوية".


وأوضح أن "المشروع في مجمله يهدف إلى نقل كل هذه التفاصيل لدافع الضرائب الأمريكي لتعريفه بحجم التبذير وإهدار أمواله التي تقوم بها المنظمة الدولية ووكالاتها المختلفة، خاصة وأن حجم الدعم الأمريكي المقدم للمنظمة الدولية يبلغ تسعة مليارات دولار سنويا، ويقدر بضعف موازنة ولاية كاليفورنيا السنوية، ويمكن لهذا المبلغ أن يمول 14 مرة موازنة التعليم السنوية في الولاية ذاتها".


ويسعى المشروع إلى "جلب المواطنين الأمريكيين إلى الشوارع لإبداء الاحتجاج والتذمر من حالة الإنفاق والتبذير لأمواله وموازناته المالية على وكالات الأمم المتحدة الست".


وفصل الكاتب ذلك قائلا إن "الأونروا لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين تمول الولايات المتحدة 30 بالمئة من موازنتها السنوية، وتصل إلى 368 مليون دولار، وبجانبها مجلس حقوق الإنسان الذي يقضي معظم وقته وجلساته لإصدار التنديدات ضد إسرائيل، وفي سنة 2016 كانت الولايات المتحدة الدولة الأكبر التي قدمت تمويلا له".


ويظهر في الموقع "مشاريع أممية أخرى مثل الوكالة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، وتضم 18 وكالة بينها دول عربية، وتقدم الولايات المتحدة عشرة بالمئة من موازنتها السنوية، بقيمة 235 مليون دولار، وهي وكالة تعمل اليوم ضد أجندة الأمم المتحدة، وتعارض سياسة الولايات المتحدة في تبنيها لمسار معاد لإسرائيل".


ويختم التقرير بالقول إن "هذا المشروع جزء من خطة عملية للتأثير على المسار الدولي والدبلوماسي، الذي يشمل القيام بحملات إعلامية ودعائية لتوجيه الرأي العام الأمريكي والعالمي للضغط على صناع القرار في العالم، في المسارات الدبلوماسية، وأحيانا في التوجه للمواطنين مباشرة لإيجاد معارضة وضغط على دوائر القرار ذاتها".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story
/1115085/%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%A9-%D8%B6%D8%BA%D8%B7-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%AE%D9%81%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%88%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9