كاتب إسرائيلي: ينعى "حل الدولتين" ويدعو لاحتلال غزة

  • الخميس 05 يوليو 2018 09:52 ص

كاتب إسرائيلي: ينعى "حل الدولتين" ويدعو لاحتلال غزة

نعى كاتب يميني إسرائيلي حل الدولتين مع الفلسطينيين، زاعما أن النار تشتعل في قطاع غزة من خلال المسيرات الجارية، مبديا صعوبة يواجهها الإسرائيليون في فهم خطورة الجنون الذي تشهده الجبهة الغزية التي ساهم الإسرائيليون بإنتاجها على أرض الواقع، بحسب تعبيره.


وقال إلياكيم هعتسني عضو الكنيست السابق في مقاله على موقع القناة السابعة التابع للمستوطنين، إن "الاستيطان الذي كان قائما في قطاع غزة قبل الانسحاب الإسرائيلي منه في 2005 كان الابن المدلل لرؤساء الحكومات الإسرائيلية المتعاقبين، بل إن حزبي العمل والليكود توصلا ذات مرة إلى اتفاق بشأن إعلان ضم القطاع لإسرائيل، حتى جاء اتفاق أوسلو في 1993، وأوجد ظروفا أمنية واجتماعية جعلت الواقع في غزة والضفة تشوبه الكثير من الفجوات المتسعة مع مرور الوقت".

 

وأضاف في المقال الذي ترجمته "عربي21" أن "التطورات الميدانية التي أعقبت الانسحاب الإسرائيلي من القطاع أوجدت دولة حماس في غزة، وأمطرت التجمعات الاستيطانية في غلاف غزة بصواريخ القسام، وبات واضحا حجم الخطيئة التي ارتكبتها إسرائيل بانسحابها هذا، وباتت تعالج نتائج الانسحاب وليس أسبابه، تتعامل مع أعراض المرض وليس المرض ذاته".


وأكد أنه "تم تتويج التهديد الذي تمثله غزة من خلال الأنفاق الهجومية التي تخترق الحدود باتجاه إسرائيل، وباتت الحكومة الإسرائيلية تبحث عن حلول تكنولوجية لهذه المخاطر الأمنية، وليس حلولا جوهرية نوعية، حتى وصلنا أخيرا لمسيرات العودة التي باتت تشهد توافد الآلاف إلى الحدود، وتخللتها الطائرات الورقية المشتعلة، كلها شواهد حية وأخرى غيرها، على أن حل الدولتين بات من الماضي، ولم يعد له نصيب من الواقع، لأنه يمثل لإسرائيل كارثة حقيقية لا يجب الاقتراب منها".


ووجه الكاتب لوما إلى الحكومة الإسرائيلية لأنها "تمتنع عن إعادة احتلال قطاع غزة حتى لا تتورط عن القيام بمسؤولياتها الإنسانية تجاه سكانه، مع أن الحل الجذري للواقع المأساوي الذي تسببه لنا غزة يمثل في إلغاء خطة الانفصال عنها، والانسحاب منها، وإعادة الحكم الإسرائيلي، وفرض حكم ذاتي محلي على الفلسطينيين، وإعادة الإسرائيليين الأسرى في غزة لذويهم، وإلا سنبقى عالقين في غزة، ويلاحقنا الحل الكارثي المسمى حل الدولتين".


أما عن الوضع في الضفة الغربية، فيقول هعتسني إن "الضفة أقل سوءا لليهود من غزة، وبعيدة كل البعد عن الكارثة التي نحياها بسبب غزة، لأن الصواريخ والأنفاق ومسيرات العودة والطائرات الورقية لا يمكن أن تحصل في الضفة الغربية، لأنها تضم عشرات المستوطنات الإسرائيلية، ومنذ القضاء على الانتفاضة الثانية في 2005 التي قتلت 1500 إسرائيليا، بات للجيش الإسرائيلي حرية حركة كاملة في أرجاء الضفة بأسرها دون إزعاج أو عراقيل".


ورأى الكاتب أن "التخلص من الوضع القائم في الأراضي الفلسطينية يبدأ أولا بالمناهج الدراسية التي تغذي مشاعر الكراهية لإسرائيل، وتدعم العمليات المسلحة، والدعاية والإعلام التي تشهد ضخا كبيرا لمفاهيم التحريض والمفردات النازية، بجانب العمل في الساحة الدولية التي تعاني فيها إسرائيل من أزمة تتلوها أزمة، فضلا عن وقف إرسال الأموال للسلطة الفلسطينية وفق اتفاق أوسلو، ووضع حد للتوسع البنائي الفلسطيني في مناطق سي بالضفة الغربية الذي يتم بدعم غربي".


وختم بالقول إن ذلك يجب أن يتزامن مع "إعلان الحكومة الإسرائيلية عن منح فلسطينيي الضفة الغربية حكما ذاتيا مع إشراف ورقابة صارمة على مناهج التعليم والإعلام الدبلوماسية".

 

المصدر عربي21

https://arabi21.com/story
/1106430/%D9%83%D8%A7%D8%AA%D8%A8-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D9%8A%D9%86%D8%B9%D9%89-%D8%AD%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D9%88%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%88-%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%BA%D8%B2%D8%A9